المؤتمر الاقتصادي – مصر 2022 الرئيس السيسي: القرار السياسي يجب أن تتوافر فيه الشجاعة والفضيلة

  قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال الجلسة الافتتاحية لفعاليات المؤتمر الاقتصادي – مصر 2022 إن كل المعنيين من الأجهزة الأمنية والدولة رفضوا تطبيق مسار الإصلاح الاقتصادي.

المؤتمر الاقتصادي – مصر 2022 الرئيس السيسي: القرار السياسي يجب أن تتوافر فيه الشجاعة والفضيلة

وأضاف خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الاقتصادي، اليوم الأحد: "عندما طرحنا الأمر في نوفمبر أن نتخذ عملية الإصلاح الاقتصادي وتحرير سعر الصرف، كل اللي قاعدين من مدير المكتب والاقتصاد والمالية والرقابة الإدارية والداخلية والدفاع قالوا "لا".

وتابع: "قلت لهم يا جماعة اللي إحنا لو معملنهوش هنعدي بالقرار ده قناية، لكن لو تأخرنا هنبقى عاوزين نعدي بحر لا يمكن نعديه، والحمد لله مشينا والله أراد لنا التوفيق".

وتساءل الرئيس المصري: "شجاعة القرار ولا فضيلة القرار؟ أتصور الاثنين سويًا، القرار المتخذ تحمي به أمة وليس نفسك، بالمناسبة يا ترى كلنا عندنا الاستعداد لمجابهة الأمر ولا الإحراج ولا رد الفعل له تأثير مش كويس؟".

وشهد يوم الأحد 23 أكتوبر، انطلاق فعاليات "المؤتمر الاقتصادي - مصر 2022"، والذي يستمر حتى يوم الثلاثاء المقبل، وذلك لمناقشة أوضاع الاقتصاد المصري ومستقبله، وذلك بمشاركة واسعة من كِبار الاقتصاديين، والمفكرين والخبراء المتخصصين.

وشهد اليوم الأول من المؤتمر، عقد عدة جلسات تتناول مناقشة العديد من الموضوعات المرتبطة بالسياسات الاقتصادية والمجالات المتعلقة بها.

وتستهدف الجلسة الأولى الوقوف على رؤى وأفكار الاقتصاديين حول ماهية السياسـات الاقتصادية الكليـة المطلوبة من واقـع أفضـل الممارسات الدوليـة، والأولويات الوطنيـة الحاليـة فـي ضـوء رؤيـة مصـر 2030.

وتناقش الجلسة عددًا من المحاور المتمثلة في الأزمات الاقتصادية المتلاحقة التي تواجه الاقتصاد العالمي، وانعكاساتها الدولية والمحلية، وتطور معدلات نمو الاقتصاد المصري خلال العقود الماضية، إضافة إلى التغيُّـر فـي الهيـكل الاقتصادي ومصـادر النمـو علـى مـدار العقـود الثلاثة الماضية، والحاجـة إلـى الوصـول إلـى هيـكل اقتصـادي يحقـق النمـو الاحتوائي والمسـتدام.

 

أحدث أقدم