"في يوم السعادة العالمي".. الإمارات مصدر الطمأنينة والروح الإيجابية في زمن كورونا

 احتفلت دولة الإمارات وفي "اليوم العالمي للسعادة"، بنجاحها في تعزيز مشاعر الطمأنينة والسعادة في نفوس القاطنين على أرضها من مواطنين ومقيمين على الرغم من حالة القلق التي تنتاب العالم منذ أكثر من عام جراء انتشار فيروس كورونا المستجد.

"في يوم السعادة العالمي".. الإمارات مصدر الطمأنينة والروح الإيجابية في زمن كورونا

وتولي الإمارات أهمية كبرى لتحقيق السعادة لجميع سكانها في كافة الظروف، لاسيما خلال فترة جائحة كورونا التي شهدت اتخاذ مجموعة واسعة من الإجراءات والتدابير الاستباقية استهدفت تحصين وسلامة صحة أفراد المجتمع، والمحافظة على استمرارية وجودة كافة الخدمات المقدمة إليهم، إلى جانب تأمين أقصى درجات الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي لهم ولأسرهم، وهوما أسهم في حالة الطمأنينة والهدوء التي تميز بها المجتمع الإماراتي طوال هذه الفترة.


أحدث أقدم